دعواتٌ “يتيمة” و”مَشبوهة”… من يُحرِّك الشارع؟!

دعوات “مجهولة” إنتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي تدعو المواطنين إلى ‏النزول الى الشارع بكثافة غدًا الاثنين، إعتراضاً على ما آلت إليه الأوضاع في ‏البلد.‏

وردًّا على سؤال عَمن يَقف وراء هذه الدعوات وأهدافها، أوضح العميد المتقاعد ‏جورج نادر أنّ “هذه الدعوات غير منسّقة ونحن ‏كحراك العسكريين المتقاعدين لم نجتمع ونخطّط للموضوع، وكل جهة تقوم بما ‏يناسبها”.‏

وإعتبر أنّ “التحرّك عفوي إرتجالي ولم يتم التحضير له، بالتالي لن يعطي نتيجة ‏ولا يمكن القيام به بهذه الطريقة”. ‏

أمّا عن الجهة التي تقفُ خلف الدعوات، فأكَّد نادر أنّها “يتيمة” لذا قرّرنا عدم ‏المشاركة فيها، ونتخوّف من أن تكون “السلطة أو الاحزاب أو المخابرات ‏وراءها”. أضاف: “لا يمكن قطع الطرقات بكافة المناطق اللبنانية بهذه البساطة”. ‏

نادر شكّك بالجهات الداعيّة للتحرّكات، وقال “ليخرج أحد من وجوه الثورة ويتبنّى ‏التحرّك”. وسأل: “من سيقطع كورنيش المزرعة أو طريق الذوق إن لم يكونوا ‏الثوار. لذا إذا لم تكن الثورة خلف الدعوة فلا يمكن إلاّ أن تكون من قبل الأحزاب”؟

وتابع: “قد يكون بعض الثوار العفويين قد ارتجلوا الموقف ولسنا ضدّهم في المبدأ ‏لأنهم رفاقنا، مجددا التشكيك – إذا كانوا من الثوار – وأنا أشكّ بالأمر”. ‏

‏ وختم قائلًا: “نُرجّح بنسبة 90% أن تكون أحزاب السلطة وأجهزة مخابرات الدولة ‏هي التي تقف وراء هذا الموضوع، والإعداد المشاركة غدا تبيّن ذلك”، بحسب ما ‏أكَّد نادر.

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

توقّف خدمات “أوجيرو” ضمن منطقة الأشرفية

أعلنت هيئة أوجيرو في تغريدة على حسابها عبر “تويتر” عن توقّف “خدماتنا ضمن نطاق سنترال …