الأبرز

“شد العصب” انتهى… نصرالله: هذه الانتخابات كشفت أكاذيب البعض

توجه الأمين العام لـ حزب اللّه السيّد حسن نصراللّه الى جمهور المقاومة بالقول: الحضور الكبير يوم الإنتخابات كما في أيّام المهرجانات كما النتائج التي حصلنا عليها تعطي رسالة واضحة وقويّة بالتمسك بالمقاومة وسلاحها، العنوان الأول هو الشكر لكل الذين شاركوا بالانتخابات خصوصا للذين أعطوا أصواتهم للمقـاومة وحلفائها، كل الشكر لكم ولا أستطيع أن أقول سوى أنّ اللسان عاجز عن شكركم.

واضاف: يجب أن نشكر أيضاً جميع الجهات الرسمية المسؤولة عن الإنتخابات النيابية، نشكر قادرة وكوادر المقاومة الذين تناوبوا على مراقبة المناورة الصهيونية والمشاركة في عملية الاقتراع.

يجب أن نرحّب بالنواب الجدد الذين انضموا إلى كتلة الوفاء للمقاومة، التي ستعمل في خدمتكم وخدمة المقاومة والبلد لأربع سنوات.

ونشكر جميع الجهات المسؤولة عن هذه الانتخابات من رئيس الجمهورية إلى رئيس مجلس الوزراء والوزارات المعنية والأجهزة الأمنية والقضاة.

وتابع: أقول لهذا الجمهور الوفي لقد أمّنتم شبكة الأمان السياسية والشعبية المطلوبة للمقاومة.

الحضور الكبير في صور والنبطية والضاحية وختامها كان مسكًا فواحًا في بعلبك ورياق ومشغرة وكثافة التصويت لمرشحينا تؤكد التمسك بالمقاومة وبالمعادلة الذهبية والدولة العادلة.

جمهور المقاومة قدّم الرسالة الأقوى وأقول لهذا الجمهور لقد أمّنتم شبكة الأمان الشعبية للمقاومة في وجه الاستهداف المعلن.

التهويل والتهديد بمستقبل الناس، كل ذلك لم يؤدّ إلى نتيحة.

واضاف: يأتي هذا الحضور بعد ثلاثة سنوات من الضخ الإعلامي اليومي ضد المقاومة وحلفائها إضافة للضغوط الاقتصادية والمالية والحياتية كما شهدنا أكبر عملية نهب وسرقة بتاريخ لبنان وهي سرقة أموال المودعين ولكن حضوركم كان جوابًا على كل هذه التهديدات.

وتابع: نحن أمام مجلس مشكل من كتل مشكّلة ومتفاوتة ضمنها مستقلين والتحالفات كلها ستؤثر على شكل المجلس النيابي ولكن ما يظهر أن في المجلس النيابي الحالي لا يستطيع أحد أن يقول لدي أكثرية نيابية.

قد يكون هناك مصلحة في عدم وجود أكثرية في البلد لأنهم في حال حصولنا على الأكثرية سيقاطع الطرف الآخر ولكن في حال حصلوا على الأكثرية سنشارك ولكن سيتعاملون معنا بالاقصاء، والآن المصلحة بأن الكل صار مسؤولا ولا يحق لأحد التهرّب.

واشار نصرالله الى ان التخلف عن تحمل المسؤولية هو خيانة للوعود التي أعطيت قبل الانتخابت وعدم وجود أكثرية يفرض على الجميع الوقوف وتحمل المسؤوليات.

واضاف: ندعو إلى تهدئة السجالات الاعلامية بين الجميع و”شد العصب” انتهى والجميع معني بأن “يهدى البلد”، السجالات لا تؤدي الى نتيجة بل على العكس يوتر البلد خصوصاً أن لبنان والعالم بأسره يمر بأزمة اقتصادية كبيرة، نحن أمام تحدٍ حقيقي والمطلوب تهدئة الاجواء والانصراف الى معالجة المشكلات التي كانت قبل الانتخابات، يمكن أن نتفق مع عدد كبير من النواب على الامور الحياتية وعلينا العمل على نقاط التعاون والبديل عن ذلك هو الفوضى والاقصاء والفشل.

وتابع: التجربة التي مرت فيها الكثير من العبر وعلى الجميع أن يعيد النظر بالفترة الماضية، وهذه الانتخابات كشفت الكثير من أكاذيب البعض وأولها عندما اتهمنا بتعطيل الانتخابات.

كانت ارادتنا الاولية والجدية السير بالانتخابات وموضوع “الميغاسنتر” كان يجب أن يعالج والدولة كانت قادرة أن توفر على المواطن عناء التنقل يوم الانتخابات، كذبة الانتخابات في ظل السلاح سقطت منذ الـ2005 وفي حينها حصل الطرف الاخر على الاكثيرية النيابية.

وسأل نصرالله: اما آن لكذبة “انتخابات في ظل السلاح والاحتلال الايراني” أن تنتهي؟.

واضاف: السفارة الاميركية شكلت لوائح انتخابية والسفيرة الاميركية جالت على مراكز الاقتراع والسفير السعودي دفع المال وصرح وقيّم النتائج، هل شاهدتم السفير الايراني يصرح خلال الانتخابات؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إغلاق Adblocker من أجل المتابعة