لبنان

شركة “رامكو” مهدَّدة بالتوقف عن العمل… أزمة نفايات تلوح في الافق

خطرٌ من نوعٍ آخر يُهدِّد صحة اللبنانيين يتمثّل بتراكم النفايات في شوارعهم، وكأنه لا ينقص في زمن “الوباء” وارتفاع الدولار وتردي الاوضاع المعيشية سوى إغراقهم بالنفايات نتيجة تقاعس الدولة.

ومع اقتراب توقف الشركات المولجة اعمال جمع ونقل النفايات عن العمل نتيجة عدم دفع مستحقاتهم، تلوح في الافق “أزمة نفايات”، يبدو ان ايجاد حلول لها غير وشيك في المرحلة الراهنة الا إذا شعر من بيده القرار ان صبر اللبناني قد نفذ.

وتقدَّمت الشركة بكتاب الى رئيس الحكومة حسان دياب، تطلب من خلاله “تسديد مستحقات مالية متوجبة” في مشروع “أعمال جمع ونقل وكنس النفايات الصلبة في قضائي المتن وكسروان ومدينة بيروت”.

وجاء في نص لكتاب :

بعد التزام شركتنا “مناقصة كنس وجمع ونقل النفايات الصلبة في قضائي المتن وكسروان من الدولة اللبنانية عبر مجلس الانماء والاعمار ولما كانت الشركة استحصلت على قروض وتسهيلات مصرفية بقيمة 22،313،000 ( اثنان وعشرون مليون وثلاثمائة وثلاث عشر الف دولار اميركي) من اجل شراء معدات وتجهيزات ولتغطية كلفتها التشغيلية، وكون الشركة تضم 1100 عامل وموظف يعملون لديها على المشروع المذكور اعلاه بشكل يومي ومستمر على مدار الساعة، وكون عملنا هذا يعد حيوي واساسي ولا يمكن توقفه ولا سيما في هذه الظروف الصعبة التي ينتشر فيها فيروس كورونا المستجد، ورغم المصاعب والخطر الدائم والكبير الذي يتعرض له عمالنا وموظفينا بإصابتهم بهذا الفيروس من خلال عملهم، لا نزال مستمرين بعملنا…

كما ذكر الكتاب بعض الصعوبات التي تضع عمل الشركة في خطر ومنها:

1- عدم التزام وزارة المالية وبلدية بيروت بتسديد مستحقاتنا المالية بالعملة الاجنبية بالعملة الاجنبية “USD” كما هو منصوص بالعقد وتمنع المصارف من تحويل من الليرة اللبنانية الى العملة الاميركية ..

2- ان التأخير بدفع مستحقاتنا المالية من قبل ادارة المالية لاكثر من سبعة اشهر والبالغة قيمتها لغاية تاريخه 8،500،000 ومن قبل بلدية بيروت والبالغة لغاية تاريخه 6، 562،000 اي بما مجموعه 15،062،000 جعلنا نتخطى قيمة التسهيلات المصرفية الممنوحة لنا…

وختم، “حرصا منا على عدم توقف جزء از كامل عملياتنا عن العمل وحرصا منا على عدم صرف عمالنا من جراء ما تقدم نأمل من دولتكم المساعدة والايعاز الى الادارات المعنية بتسريع المعاملات العالقة ضمن الروتين الاداري لدفع مستحقاتنا المالية المتوجبة لنا بأسرع وقت ممكن…”

ويضاف الى ما تقدّم، بلوغ مطمر الجديدة – برج حمود قدرته الاستيعابية عند نهاية هذا الشهر، وعَلِمَ “ليبانون ديبايت” في هذا الإطار، أنَّ بلديات ساحل المتن قررت إقفال المطمر خلال أسبوع، ما يوحي بأزمة نفايات تلوح في الافق مع ما يترتب على ذلك من نتائج صحية واوبئة تضاف الى هموم المواطن اللبناني مع تفشي فيروس “كورونا” مع ما تتطلبه هذه المرحلة من اجراءات وقائية خاصة لجهة النظافة مع قدوم فصل الصيف.

وتَجدُر الإشارة الى أنَّ كل قرارات مجلس الوزراء التي اتخذت سابقاً والوعود والشروط التي وضعت لناحية إنشاء معامل ووقف المطمر لم تُحترم ولم تُنفَّذ.للإطلاع على نص الكتاب كاملًا إضغط على الرابط التالي:
https://bit.ly/3bfZLtZ

ليبانون ديبايت

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إغلاق Adblocker من أجل المتابعة