عنصر من أمن معراب ينصب كمينًا لمرافقي “الحنون” ويوقع جرحى

فيما ينشغل لبنان الرسمي والشعبي بالكارثة البيئيّة التي حلَّت به، والتي تمثَّلت بالحرائق المتنقِّلة من الشوف الى المتن وصولًا الى الشمال، مرَّ خبر الاشكال الذي وقع أمس الاثنين في منطقة أبلح مرور الكرام، وعن قصدٍ أو غير قصدٍ تعمَّد “البعض”، الى وضع ما حصل في الإطار الشخصي والعمل الفردي بين شبّان، بدأ بتلاسنٍ قبل أن يتطوَّر الى اطلاق نار وسقوط مصابين.

بعد الاطلاع على مجريات التحقيق، وفي معلومات من مصادر خاصة، تبيَّن أنّ الاشكال سياسيٌّ بامتيازٍ بين عنصرَيْن تابعَيْن للحركة التصحيحيّة في القوات اللبنانية التي يرأسها حنا عتيق، ومناصرين للقوات اللبنانية.

ووفق المصادر التي روت تفاصيل ما جرى، فإنّ الاشكال بدأ بخلافٍ على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” بين مرافق “الحنون” روبير سمعان وطالبٍ جامعي من مناصري “القوات اللبنانية” ويدعى ش. بو زيدان قبل أن يطلب الأخير من المرافق ملاقاته، فما كان من الأوّل سوى أن توجه الى المكان مع عنصرٍ آخر في الحركة ويدعى جورج سيلا، للتحدّث الى “إبن الضيعة”.

بيد أنّ المفاجأة كانت مع وجودِ شخصٍ آخر برفقة الطالب وهو عنصرٌ في قوى الامن الداخلي ويعمل في فريق الحراسة التابع لمقرّ رئيس حزب القوات اللبنانية في معراب ويدعى ج. بو زيدان الذي ترجَّل من السيارة واشهر مسدسه بوجه عنصري الحركة وعمَد الى اطلاق النار عليهما فأصابَ سيلا برصاصة في رجله، كما اصيبَ سمعان برصاصَتَيْن في قدميه، قبل أن يفرّ مع طالب الجامعة وبرفقة عنصرٍ آخر في قوى الامن في حراسة معراب ويدعى ط. بو زيدان، الى جهةٍ مجهولة.

وبحسب المعلومات، فإنّ الاجهزة الامنية تدخلت على الفور ودهمت منزل ضابطٍ رفيعٍ من أقرباء المعتدين الاّ أنّها لم تجد المطلوبين.

وفي حين تمّ نقل المصابين الى مستشفيات المنطقة، وُصِفَت حالتهما بالحرجة، فيما يواجه أحد المرافقين خطر بتر ساقه.

ويبدو، أنّ هناك من دخل على الخط من خلال “بث” الشائعات عن أنّ المطلوبين تم توقيفهم وأنّ التحقيقات جارية لمعرفة الملابسات، الّا أنّ الامور لا تزال على حالها والشبان الثلاثة هم متوارون، بإنتظار على ما يبدو “القرار السياسي” من مرجعيّتهم لتسليم أنفسهم، ولاسيّما أنّ الوقائع تثبت أنّ ما حصل هو بمثابة كمينٍ مسلّحٍ للإيقاع بأمن “الحنون”.

 

 

 

 

 

 

ليبانون ديبايت

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

هذا هو مرشح “القوات” في جبيل

علم أن القوات اللبنانية تدرس جدياً فكرة ترشيح القاضي السابق بيتر جرمانوس عن المقعد الماروني …