لبنان

عودة: البلد يُحكَم من جماعة بالسلاح ومن شخص تعرفونه

ترأس متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس عوده، قداسا وجنازا في كاتدرائية القديس جاورجيوس، لمناسبة الذكرى السنوية الرابعة عشرة لاستشهاد جبران تويني ورفيقيه.

وقال: “ما أخاف المسؤولين، ولا يزال يخيفهم، هو صوت الحق والحقيقة، صوت الشعب الجائع والمريض والمتألم، صوت كل محب للوطن لا للزعيم، صوت كل من لا يريد الهجرة بل البقاء وتأسيس عائلة وعمل في أرض آبائه وأجداده، خافوا من هذا الصوت وما احترموه كما طالب جبران”

وسأل: “هل نعيش في جمهورية اصنام أم دمى؟ هذا البلد يحكم من شخص كلكم تعرفونه ومن جماعة تحكمنا بالسلاح، اين الثقافة، والعلم والمستوى اللبناني الذي نفتخر به. شخص يرجع إليه ولا يرجع إلى الأعلى منه، ألا تسمعون ما يطالب به أبناؤنا في الطرقات اليوم؟ يطالبون بأن يلتفت المسؤولون إلى مطالبهم المحقة”.

وأضاف: “لكن كلامهم المحق نجده يواجه بالتعامي أحيانا وبالعنف وإراقة الدماء أحيانا أخرى، يصرخون قائلين أن احتجاجاتهم سلمية وستبقى كذلك، لكن ثمة من يشوه تلك الصورة السلمية متناسيا ما قاله جبران”.

الوكالة الوطنية للإعلام

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إغلاق Adblocker من أجل المتابعة