“كان مركز استخبارات لحماس”.. فيديو لاستهداف الجيش الإسرائيلي مبنى من 9 طوابق في غزة

أعلنت إسرائيل أنها استهدفت مبنى في مدينة غزة، فجر اليوم الأربعاء، يضم 9 طوابق، فيما أطلقت حركة حماس عشرات الصواريخ باتجاه الأراضي الإسرائيلية.

ويضم المبنى “شققا سكنية وشركات طبية وعيادة أسنان”، وقد أطلقت طائرة من دون طيار خمسة صواريخ تحذيرية قبل القصف، بحسب وكالة أسوشيتد برس.

وزعم المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، في تغريدة عبر تويتر، ان المبنى كانت تستخدمه حماس “كمركز استخبارات”، مشيرا إلى أن القوات حذرت السكان المتواجدين في البناية قبل الغارات وأعطتهم مهلة زمنية للخروج منه.

ونشر ادرعي فيديو من المقاتلات التي استهدفت المبنى.

جيش الدفاع يضرب مبنى متعدد الطوابق استخدمته منظمة حماس الارهابيون كمركز استخبارات ولواء غزة التابعة لحماس.

وقد حذر جيش الدفاع السكان المتواجدين في المبنى قبل الغارات وقام قبل بإعطائهم فترة زمنية للخروج من المبنى.

وكالة أسوشيتد برس نقلت مقطع فيديو لاستهداف المبنى من زاوية أخرى.

جيش الدفاع يضرب مبنى متعدد الطوابق استخدمته منظمة حماس الارهابيون كمركز استخبارات ولواء غزة التابعة لحماس.

وقد حذر جيش الدفاع السكان المتواجدين في المبنى قبل الغارات وقام قبل بإعطائهم فترة زمنية للخروج من المبنى.

ولم ترد أنباء فورية عن وقوع إصابات، وقالت أسوشيتد برس إن صحفييها رصدوا تصاعد الدخان من المكان.

وبعد فترة وجيزة من التفجير، أعلنت حماس استئناف هجماتها وأطلقت نحو 100 صاروخ باتجاه بلدة بئر السبع.

وقال الجيش الإسرائيلي إن مئات الصواريخ أطلقت باتجاه الأراضي الإسرائيلية.

وجاء الهجوم الأخير بعد هجوم آخر استهدف مبنى من 12 طابقا في القطاع، يضم مكاتب لحماس، ما أدى إلى تدميره بالكامل.

وكان رئيس الوزراء، بنيامين نتانياهو، قد أعلن، أمس الثلاثاء، أن إسرائيل هاجمت مئات الأهداف في القطاع وستواصل شن الغارات، متوعدا حركتي حماس والجهاد بأنهما “ستدفعان ثمنا باهظا”، بينما قال وزير الدفاع، بيني غانتس، إن الضربات الإسرائيلية “ليست سوى البداية”.

الحرة

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

رسمياً.. بينيت رئيساً للوزراء في إسرائيل خلفاً لبنيامين نتنياهو

منح البرلمان الإسرائيلي مساء الأحد ثقته للائتلاف الحكومي الجديد برئاسة الزعيم اليميني المتطرف نفتالي بينيت …