“كورونا” يزور دولاً جديدة.. وحصيلة الوفيات إلى ارتفاع

تتزايد أعداد المصابين بفيروس “كورونا” في إيران وإيطاليا وكوريا الجنوبية، تزامناً مع بروز حالات في دول جديدة، في حين خففت الصين القيود على التنقلات في عدة مناطق منها العاصمة بكين، مع تراجع معدلات العدوى الجديدة.

وتزايدت أعداد المصابين بالفيروس في عزلة دايغو، رابع أكبر مدن كوريا الجنوبية، مما دفع الخطوط الجوية الآسيوية والخطوط الجوية الكورية لوقف الرحلات للمدينة، حتى التاسع من مارس و28 مارس على الترتيب.

وأشار نائب وزير الصحة الكوري الجنوبي، كيم كانغ-ليب، إلى أنه “إذا لم نتمكن من وقف انتشار المرض في منطقة دايغو بطريقة فعالة، فهناك احتمال كبير أن يؤدي ذلك لعدوى على مستوى البلاد”.

وفي أوروبا، أكد وزير الصحة الفرنسي أوليفيه فيران إنه سيجري محادثات مع نظرائه الأوروبيين قريبا، لمناقشة أفضل السبل للتعامل مع انتشار وبائي محتمل للمرض في أوروبا بعد أن أعلنت إيطاليا عن ثالث وفاة، ووصول عدد حالات الإصابة بها إلى 150.

وقال فيران، في مؤتمر صحفي: “الليلة ليس هناك وباء في فرنسا. لكن هناك موقف متأزم على بابنا في إيطاليا والذي نراقبه بالكثير من اليقظة”.

وفي البر الصيني الرئيسي، حيث ظهر الفيروس للمرة الأولى في العام الماضي، أعلنت أكثر من 20 منطقة منها بكين وشنغهاي وأقاليم مثل خنان وآنهوي، عدم ظهور أي حالات إصابة جديدة بالمرض فيها، وهو أكثر عدد من المناطق والأقاليم منذ بداية انتشار المرض.

وإذ حث الرئيس الصيني الشركات على العودة للعمل، أكد أنه “في الوقت الراهن، لا تزال الحالة الوبائية شديدة ومعقدة، وأعمال الوقاية والسيطرة في أصعب مراحلها”.

وخفضت أقاليم يوننان وغوانغدونغ وشانشي وغويتشو، إجراءات الاستجابة الطارئة عن أعلى درجة، وانضمت لإقليمي غانسو ولياونينغ في تخفيف القيود على التنقلات.

وباستثناء إقليم هوبي بوسط البلاد، بؤرة تفشي المرض، تم رصد 11 حالة إصابة جديدة فحسب في البر الصيني الرئيسي، في أقل عدد منذ أن بدأت سلطات الصحة الوطنية نشر أرقام على مستوى البلاد في 20 كانون الثاني.
وأصابت عدوى الفيروس أكثر من 77 ألفا وأدت لوفاة أكثر من 2500 في الصين، وأغلب تلك الحالات في ووهان عاصمة إقليم هوبي.

أما خارج البر الصيني الرئيسي فقد وصل المرض إلى نحو 28 دولة ومنطقة، وفق الإحصاء من “رويترز”، وبلغ عدد الوفيات في تلك الدول نحو 24.

وفي النمسا، علقت السلطات خدمات القطارات عبر جبال الألب من إيطاليا لأربع ساعات تقريبا، بعد أن ظهرت على مسافرين اثنين أعراضا للحمى، لكنها سمحت للقطار الذي يقل نحو 300 راكب من البندقية الإيطالية ومتجه لميونيخ الألمانية، بالعبور بعد أن جاءت نتيجة اختباراتهما سلبية.
وأكد وزير الداخلية النمساوي، كارل نيهامر، أن مجموعة عمل بشأن انتشار الفيروس ستجتمع الاثنين لمناقشة الحاجة لفرض قيود على التنقلات على الحدود مع إيطاليا.

وأعلنت السلطات في كوريا الجنوبية الاثنين عن سابع حالة وفاة، وعن 161 حالة إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع إجمالي عدد المصابين بالفيروس في كوريا الجنوبية إلى 763 شخصا.

وظهرت مزيد من الحالات في الشرق الأوسط، إذ أعلنت البحرين عن رصد أول حالة لديها، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الرسمية، بينما أعلنت الكويت أيضا عن 3 حالات إصابة لأشخاص كانوا في إيران.

كما أعلنت أفغانستان عن تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا، الاثنين.

وأشارت إيران، التي أعلنت عن أول حالتين لديها الأربعاء الماضي، إلى أن لديها الآن 43 حالة إصابة مؤكدة و12 حالة وفاة، وأغلب الإصابات جاءت في مدينة قم.

كما فرضت السعودية والكويت والعراق وتركيا وأفغانستان قيودا على السفر والدخول لإيران.

وحتى وقت متأخر من الأحد، وصل عدد حالات الإصابة في اليابان 773، أغلبها على سفينة سياحية رهن الحجر الصحي قرب طوكيو. وتوفي راكب ثالث، وهو ياباني في الثمانينات من العمر الأحد.

وقالت لجنة الصحة الوطنية بالصين، الاثنين، إن بر الصين الرئيسي سجل 409 حالات إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا الأحد، انخفاضا من 648 حالة السبت.

ولفتت إلى إن إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة في بر الصين الرئيسي وصل الآن إلى 77150 حالة في حين بلغ عدد حالات الوفاة 2592.

سكاي نيوز عربية

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

زيارة ماكرون إلى السعودية.. هل تُحدث خرقًا في الملفّ اللبناني؟

على وقع انسداد الأفق الحكومي، يعود رئيس الحكومة نجيب ميقاتي إلى بيروت نهاية الأسبوع ليقف …