عربي ودولي

كوريا الجنوبية تطلب من روسيا احتواء “الاستفزازات” الكورية الشمالية المحتملة

طلبت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية من روسيا كبح جماح “الاستفزازات المحتملة” من جانب كوريا الشمالية.
جاء ذلك على لسان الممثل الخاص لوزارة الخارجية الكورية الجنوبية لشؤون السلام والأمن في شبه الجزيرة الكورية، كيم غونغ، خلال محادثة له مع نائب وزير الخارجية الروسي، إيغور مورغولوف، حيث طالب غونغ من روسيا بلعب دور بناء في ردع ما أسماه “الاستفزازات المحتملة” من جانب كوريا الشمالية.

وبحسب الخارجية الروسية، فقد تبادل الطرفان تقييماتهما للوضع الأخير في شبه الجزيرة الكورية، بما في ذلك إطلاق كوريا الشمالية المستمر للصواريخ، وكذلك انتشار فيروس كورونا هناك، كما تبادلا الآراء بشأن إجراءات الرد على تلك “الاستفزازات”.
وجاء في بيان الخارجية الروسية: “طلب كيم غونغ من الجانب الروسي القيام بدور بناء حتى تمتنع كوريا الشمالية عن الإجراءات التي من شأنها أن تزيد من تفاقم الوضع، في الوقت الذي تتوقع فيه كوريا الجنوبية أن تزداد الاستفزازات من كوريا الشمالية على الرغم من انتشار فيروس كورونا هناك”.
وتعتقد المخابرات الكورية الجنوبية أن كوريا الشمالية مستعدة الآن تماما لإجراء تجربة نووية، وقد تختبر قريبا صاروخا باليستيا عابرا للقارات.
وكانت بيونغ يانغ قد أجرت 16 تجربة أسلحة منذ بداية العام، بما في ذلك إطلاق صواريخ باليستية عابرة للقارات، وصاروخ باليستي للغواصات، وأنظمة لقمر فضائي ونظام تكتيكي جديد للأسلحة النووية.

روسيا اليوم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إغلاق Adblocker من أجل المتابعة