لقاءٌ صحفي حول انجاز لقاح “أسترازينيكا”

عُقد لقاء صحفي مع رامي اسكندر رئيس شركة “أسترازينيكا” في منطقة الشرق الأدنى والمغرب العربي، حول لقاح “أسترازينيكا المضاد لكوفيد-19”.

وتضمن اللقاء:

1.هلّا حدثتنا عن التزام “أسترازينيكا” تجاه ابتكار اللقاح وتوريده. وكيف استطعتم تحقيق هذا الإنجاز ، وما هي خططكم بهذا الخصوص؟
انطلاقاً من إدراكنا للحاجة الملحة لتوفير لقاح آمن وفعال ضد كوفيد-19 لمكافحة الجائحة، بادرنا في شهر أبريل 2020 إلى التعاون مع جامعة أكسفورد بهدف المساهمة في القضاء على الجائحة وإنقاذ أرواح الملايين. وقد جمعت هذه الشراكة المتميزة بين خبرة جامعة أكسفورد العالمية في علوم اللقاحات وقدرات التطوير والتصنيع العالمية التي تتمتع بها “أسترازينيكا”. ونلتزم من خلال هذه الشراكة بتوفير جرعات اللقاح على نطاق واسع وعادل حول العالم، ودون أية أرباح خلال الجائحة.

وحرصاً على المساهمة في تلبية الطلب العالمي على لقاح كوفيد-19، قمنا بالتواصل مع أكثر من 60 شريكاً محتملاً وعملنا على إنشاء شبكة توريد عالمية تضم أكثر من 25 مؤسسة موثوقة في 15 دولة قادرة على توريد اللقاح.

وتعاونت “أسترازينيكا” مع مؤسسات رائدة في بلدان تتمتع بقدرات تصنيع واسعة، ومنها معهد سيروم الهندي و”آر-فارم” في روسيا، ضماناً لإمكانية تصنيع اللقاح وتوفيره للمحتاجين بأسرع وقت ممكن. وبالتعاون مع شركائها، تمكنت “أسترازينيكا” من تأمين قدرة توريد عالمية تقدر بمليارات الجرعات.

ونحن في “أسترازينكا” فخورون بهذا الإنجاز الرائد. فمنذ إطلاقه عالمياً للمرة الأولى في مطلع 2021، ساهم لقاح “أسترازينيكا” المضاد لكوفيد-19 بالحيلولة دون دخول مئات الآلاف إلى المستشفيات، وإنقاذ عشرات آلاف الأرواح1.

وانطلاقاً من إيماننا بأهمية التعاون للقضاء على الجائحة، نحرص أيضاً على التعاون مع المنظمات الدولية والحكومات وقيادات الرعاية الصحية والمجتمع المدني لتحقيق هذا الهدف.

وفي سبيل تحقيق هذه الغاية، يسعدنا التعاون مع الحكومة اللبنانية لضمان إحداث تأثير إيجابي في المنطقة.

2. نشهد ازدياداً في أعداد النسخ المتحورة لفيروس كوفيد-19، فما مدى فاعلية لقاح “أسترازينيكا” ضدها؟
نعلم جميعاً قدرة الفيروسات على التحور، مما يؤدي إلى ظهور نسخ جديدة متحورة بمرور الوقت. ولهذا يواصل العلماء حول العالم مراقبة النسخ المتحورة الجديدة لفيروس كوفيد-19 عن كثب وتقييم تأثيرها بدقة على فعالية اللقاح.

وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، هناك حالياً 4 نسخ متحورة تتسبب بارتفاع معدلات العدوى وشدة الإصابات، وتعد من النسخ المثيرة للقلق. وقد أثبتت التجارب والدراسات فاعلية لقاح “أسترازينيكا” المضاد لكوفيد-19 ضد كافة النسخ المتحورة التي حددتها منظمة الصحة العالمية بما فيها بيتا ودلتا المنتشرتان حالياً. 2,3

وتعد اللقاحات وسيلة الحماية الأكثر كفاءة من حيث التكاليف لمواجهة فيروس كوفيد-19 والتصدي للجائحة والمساهمة في إنقاذ أرواح الناس. فقد أكدت منظمة الصحة العالمية والهيئات والمنظمات الدولية الأخرى أن فوائد لقاح “أسترازينيكا” المضاد لكوفيد-19 تفوق أية مخاطر محتملة قد تنجم عنه .

3.سمعنا بحدوث عدد من الوفيات بين المطعمين بلقاح “أسترازينيكا” المضاد لكوفيد-19. هلا حدثتنا عن أحدث الدراسات حول أمان اللقاح؟ وهل تشكل المخاوف المتعلقة بأمان اللقاح مصدراً للقلق بين الجمهور؟
أظهرت التجارب أن اللقاح ينشط رد الفعل الدفاعي ضد الفيروس، ويتسبب ببعض المضاعفات العامة. فقد تم تسجيل حالات محدودة من اضطرابات نادرة في الدم مثل متلازمة نقص الصفيحات الدموية (TTS) لدى عدد قليل من المطعمين بعد 14 يوماً من تلقي الجرعة الأولى (8,1 حالة لكل مليون شخص تم تطعيمه)، وبعد تلقي الجرعة الثانية، انخفض عدد هذه الحالات ليصل إلى المعدلات المتوقعة بشكل عام نسبة إلى تعداد السكان (2,3 حالة لدى كل مليون شخص تم تطعيمه) 4. هذا وأشارت تقارير صادرة عن المعهد الوطني البريطاني للتميز في الرعاية الصحية (NICE) والأمم المتحدة إلى إمكانية علاج حالات متلازمة نقص الصفيحات الدموية لدى هؤلاء المرضى. 5,6,7,8

وعلاوة على ذلك، أظهرت بيانات صادرة عن 3 دراسات كبرى تعتمد على الأدلة الواقعية وشملت أكثر من 4.5 ملايين نسمة من المملكة المتحدة9 وإسبانيا10,11 أن لقاح “أسترازينيكا” المضاد لكوفيد-19 يتمتع بمعايير سلامة مماثلة للقاح mRNA المضاد لكوفيد-19. وكانت معدلات الإصابة بحالات تخثر الدم النادرة بعد الجرعة الأولى من لقاح “أسترازينيكا” متوافقة مع الأرقام المتوقعة نسبة لتعداد السكان وأقل من عدد المصابين بـكوفيد-1910,11. فقد كانت معدلات الإصابة بالجلطات الدموية الوريدية أعلى بنسبة تتراوح بين 611 إلى 8 9أضعاف لدى مرضى كوفيد-19مقارنة بالمعدل المتوقع.

وقد أظهرت تجارب سريرية شملت أكثر من 60 ألف نسمة إمكانية تحمل اللقاح بشكل جيد، وهو فعال للوقاية من حالات المرض المصحوبة بالأعراض. ولم تظهر أية حالات عدوى خطيرة أو تحتاج لدخول المستشفى بعد أكثر من 14 يوماً على تلقي الجرعة الأولى.

ووفقاً لبيانات التحليل الاستكشافي، يوفر اللقاح مستوى جيداً من الحماية وفعالية بنسبة 73٪ بعد 22 يوماً من تلقي جرعة واحدة من اللقاح.

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

عليك بالشاي.. فهذا ما ستعاني منه إن امتنعت عن شربه

يُستهلك الشاي في جميع أنحاء العالم وفي جميع أوقات اليوم، فبعض الناس يتناولونه في الصباح …