مؤسّسات لبنانيّة أخرى نحو الإقفال

في ظلّ أوضاع مالية صعبة يعيشها لبنان لا يبدو أن الفن والمؤسسات الثقافية بمنأى عن نقص التمويل وغياب الدعم، ما دعا إحدى المؤسسات في بيروت للجوء إلى جمع التبرعات لاستكمال مسيرتها، وهي سينما متروبوليس. ويواجه لبنان المثقل بالديون متاعب ماليّة ناتجة عن تباطؤ في تدفقات المال المطلوب لتمويل الحكومة والاقتصاد الذي يعتمد على الاستيراد.
واجتمع عشاق السينما في باحة متحف سرسق في بيروت لدعم جمعية “متروبوليس آرت” سينما، لإبقاء السينما الوحيدة في البلاد المخصصة لعرض الأفلام المستقلة وغير التجارية على قيد الحياة.
وشارك أكثر من 400 شخص في حفل سينمائي موسيقي في الهواء الطلق بهدف جمع التبرعات لسينما متروبوليس التي كادت تغلق أبوابها. وخلال الحفل الذي دعمه معهد جوته تم عرض الفيلم الألماني الصامت (فارايتي)، وذلك بمناسبة ختام الدورة السادسة من أسبوع الفيلم الألماني.
وتعتبر جمعية متروبوليس آرت سينما مؤسسة غير ربحية تروج لفن السينما، وتهتم بالأفلام المستقلة في لبنان والمنطقة وبمهرجانات سينمائية مختلفة منذ عام 2006.
وهذه أول حملة لجمع التبرعات تهدف إلى استمرارية الجمعية التي تعتمد في الجزء الأكبر من تمويلها على الاتحاد الأوروبي والسفارات الأجنبية، واستهدفت الحملة جمع نحو 50 ألف دولار.
جاء الحفل بمثابة محاولة إنقاذ أخيرة من هانيا مروة، مديرة جمعية متروبوليس، التي ترى أن المساعدات للأنشطة الثقافية قد تقلصت في العالم، وليس في لبنان فقط.
وبسبب انخفاض الدعم الخارجي وعدم إقبال الشركات الراعية محلياً، والوضع الاقتصادي المالي الصعب، فقد تضافرت كل هذه العناصر لتشكل ضغطاً على المؤسسات الثقافية، وبينها متروبوليس، كما تقول مروة.
وقالت: “الإقبال على السينما قل بنسبة 30%، ومنذ ثلاث سنوات وحتى الآن لا نستطيع الحصول على مساعدات وزارة الثقافة في لبنان. هذه السنة استثنائياً صعبة”. وتسترجع مروة الوضع قبل إقامة الحفل الذي لم يعرف بعد عائده قائلة: “لم أكن واثقة بأننا سنستطيع أن نكمل عام 2019، وكان ممكن نسكّر (نغلق) في ديسمبر كانون الأول، لكن أظن مشي الحال”.
وتعتبر ميريام ساسين، وهي منتجة أفلام ومديرة مهرجان (مسكون) لسينما الرعب والفانتازيا والخيال العلمي، أن متروبوليس هي المكان الوحيد الذي تجد فيه أفلاماً مستقلة. وقالت: “متروبوليس دافعت عن السينما اللبنانية ووجودها واستمراريتها، مستحيل لاقي هيدا المحل راح، إذا راح بتروح شقفة من هوية المدينة وهويتنا الثقافية”.
أما ستيفانو مندلق الذي أصبح في الـ22 الآن، وكان عمره 16 عاماً عندما زار متروبوليس لأول مرة، فقال: “كنت صغيراً لا أعرف ماذا أريد أن أتخصص، وعندما جئت هنا عرفت أني أريد أن أعمل بالسينما”. وتشكل متروبوليس لمندلق كياناً فنياً لا غنى عنه يستحق الدعم من كل الجهات الرسمية والأهلية. وقال: “الجو حلو لكن ما بيكفي جمع التبرعات، نريد دعماً جدياً من الدولة”.

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

الدولار فوق الـ 20 ألف.. هكذا افتتحت اليوم السوق السوداء

يتم التداول صباح اليوم الأربعاء بتسعيرة للدولار في السوق السوداء تتراوح ما بين 20050 – …