ما لم يفعله القوميّون فعله الحريري

بحسرةٍ يتحدَّث بعض العاملين في تلفزيون المستقبل الذين واكبوا المسيرة على الشاشة الصغيرة لأكثرِ من عقدَيْن من الزمن، عن الحالةِ التي وصلوا اليها بعد اعلان رئيس الحكومة سعد الحريري تعليق العمل في المحطّة.

ويلوم هؤلاء، السياسات الاداريّة التي كانت مُتَّبعة طيلة الفترة الماضية وتحديدًا بعد العام 2006، حيث شهدَ التلفزيون، “انفلاشًا” واسعًا ولاسيّما بعد “استحداث” اخباريّة المستقبل، الأمر الذي “ضيَّع” هويّة التلفزيون قبل أن يُعاد اغلاقها.

ويرى بعضهم، أنّ “ما لم يستطِع الحزب السوري القومي الاجتماعي ومن خلفه حزب الله فِعله في أحداث 7 أيار حين أقدم عددٌ من العناصر الحزبية على اشعال مكاتب المستقبل في الروشة، فعلَه الحريري أمس الأربعاء عندما أعلنَ بلسانه هذه المرَّة “تصفية التلفزيون”.

هذا الأمر كما يقول هؤلاء، ربّما “قتل” الرئيس الشهيد رفيق الحريري مرّة ثانية، لأنه كان يولي أهميّة كبيرة لدورِ الاعلام وتحديدًا الشاشة الزرقاء.

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

“أشقاؤه اعترفوا أن السلاح يعود له”.. مذكرة بحث وتحرّ بحقّ النائب السابق خالد الضاهر

سطّر مفوض الحكومة المعاون لدى المحكمة العسكرية القاضي هاني الحلمي الحجار مذكرة بحث وتحر بحق …