مجددًا… هجوم “قواتي” عنيف على التيار الوطني الحر

تجدد الصراع السياسي بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية، انطلاقاً من الاتهامات المتبادلة والتصويب سلباً على أداء وزراء الطرفين في الحكومات السابقة، بينما تراجع التراشق على خلفية ملفات وخيارات سياسية.

وفي هذا السياق، اعتبر عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب وهبه قاطيشه في تصريحٍ إلى الكاتب يوسف دياب لـ”الشرق الأوسط”، أن “حروب “التيار” على” القوات” لم تتوقف منذ ثلاثين عاماً، لكن ما تغيّر فيها نوع الأسلحة الذي يستخدم في هذه الحروب”.

وقال “في عام 1990 حاربونا بالسلاح والقوة العسكرية، واليوم يحاربوننا بسلاح إفلاسهم وتركيب ملفات باطلة في حق وزرائنا، معتقدين أن حروبهم ضدّنا تعطيهم مصداقية، لكننا لا نقيم لهم وزناً ولا نحسب لهم أي حساب”.

وشدد النائب قاطيشه، على أن” السبب الرئيسي لهذه الخلافات، هو إصرار وزراء القوات اللبنانية على كشف فساد التيار الحر في الدولة، حيث كانوا يريدون منّا أن نغضّ النظر عن هذا الفساد”.

وسأل “هل يوجد فريق سياسي في لبنان على علاقة جيدة مع التيار الحرّ، باستثناء فريق واحد يغطي فسادهم مقابل السكوت عن سلاحه (حزب الله) وهيمنته على القرار السيادي في البلد؟”.

واعترف قاطيشه، بأن “كل خطوط التواصل مقطوعة مع فريق لا يمتلك الأخلاقية الوطنية، ولا يقيم وزناً لأي عهد أو ميثاق أو اتفاق”.

الشرق الأوسط

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

حرفوش: الحريري محكوم بالإقامة الجبريّة

أعلن صاحب مبادرة إستعادة الأموال المنهوبة عمر حرفوش، أنّه”مُصرّ أكثر على الترشيح رغم الحملة المُضادة …