مشروع فتنة طائفية بين بشري والضنية

تشهد القرنة السوداء الفاصلة بين قضائي الضنية وبشري تواجد لعدد كبير من الاليات والشاحنات التي تقوم بأعمال حفر من المرجح انها لأنشاء بركة اصطناعية لتجميع المياه لصالح قرى الضنية للاستفادة منها في ري المزروعات.

وبموجب القوانين اللبنانية، تعتبر المنطقة التي تقوم عليها الاشغال “اراضٍ محمية” يمنع القيام بأية منشآت أو نشاطات بشرية عليها.

ويهدد استمرار الاعمال المخالفة للقانون بتفاقم الامور طائفياً بين الضنية السنية وبشري المارونية بسبب التأثير السلبي الذي ستخلفه الاعمال في القرنة السوداء على المياه الجوفية وبالتالي تهديد النشاط الاقتصادي الأساسي لأبناء بشري الذي يعتمد على الزراعة.

وعملاً بالمثل القائل ان قطع الارزاق من قطع الاعناق، تسود حالة من الغليان بين ابناء بشري الذين وجدوا أنفسهم متروكين لمصيرهم في ظل تقاعس قيادتهم السياسية عن ملاحقة الامر مهددين بان هذا المشروع لن يمر وحتى لو ادى الامر الى منع اكمال الاعمال بالقوة مع ما سيتركه ذلك من تداعيات على السلم الأهلي.

 

 

 

 

 

 

 

 

ليبانون ديبايت

 

 

 

 

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

بالصورة… غادة عون تداهم “Prosec”

دهمت المدعية العامة في جبل لبنان القاضية غادة عون مجدّدًا لليوم الثاني على التوالي، شركة …