مصادر من الفاتيكان: هذا ما تحمله الأسابيع المقبلة لمسيحيّي المنطقة

اعتبرت مصادر متابعة لما يجري من تداولات في الفاتيكان حول وضع المنطقة، في حديث لموقع mtv، أنّ “ما يُريده الفاتيكان هو دبلوماسية عاملة لوقف النزاعات وإحقاق العدل من ضمن مسار صون كرامة الإنسان وشرعيّة حكم تحترم الحريّات والديمقراطية”.
وتلفت المصادر إلى أنّ “الفاتيكان غير مرتاح لشيوع منطق حلف الأقليّات الذي يخوضه بعض النخب الفكريّة إلى جانب بعض المرجعيّات السياسيّة والدينيّة، ما يقف في وجه خيار المواطنة الذي تُرجمَ في المبادرات البابويّة كافّةً”.
وتؤكّد أنّ “الوضع في سوريا مُقلق جداً، ولم يعد من المقبول استمرار النّزف، والتهليل على أشلاء الناس، وهذا يتطلّب من القوى الفاعلة دينياً وسياسياً، محلياً ودولياً، وقف وجع الناس وبناء مصالحة تاريخيّة وتأمين عودة اللاجئين، وهنا للمرجعيات الكنسيّة دور إستثنائيّ في هذا السياق بعيداً عن التموضع في هذا المحور أو ذاك”.
وتُضيف المصادر: “أمّا في لبنان، فإنّ الفاتيكان الذي لطالما شكّل له وطن الأرز نموذجاً حضارياً في العيش معاً والتعددية والحريّة واحترام الحقّ بالإختلاف، وهو يدعو إلى مقاربة ترميميّة جذريّة للواقع القائم غير المُريح على المستويات كافّةً، مع الإعتراف بضغط اللاجئين والنازحين والتنبّه إلى مَن يُعيق عودتهم بخلاف ما يتمّ تصويره زوراً من رفض المجتمع الدوليّ لهذه العودة”، مُضيئةً على “دور الفاتيكان الهادئ لدعم جهود العودة الكريمة والآمنة والطوعيّة، خصوصاً بالنسبة إلى مسألة النازحين في سوريا”.
أمّا عن فلسطين، فتشدّد على “إصرار الفاتيكان على حلّ الدولتين ووقف الإعتداء على مقوّمات هويّة الشعب الفلسطيني، وموجب قيام أيّ سلام على العدل”.
وكشفت المصادر أنّه “في الأسابيع المقبلة، ثمّة توجّهات صارمة وحاسمة لعودة المسيحيّين في المنطقة إلى الفاعليّة بدل ردّات الفعل، على أنّ الفاعليّة في الدولة المدنيّة والمواطنة تبنيها خصوصاً الشراكة مع المسلمين، ومن المفيد استعادة سليمة لمقرّرات سينودوس مسيحيّي الشرق الأوسط رجاء جديد للبنان، ووثيقة السلام والأخوّة الإنسانيّة التي وقّعها البابا فرنسيس وشيخ الأزهر، وهذا بيت القصيد في أيّ إصلاح مرتجى واستقرار مستدام”.
MTV

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

فهمي يكشف: هناك أجهزة خارجية كانت تسعى لإشعال حرب في لبنان

أكّد وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال محمد فهمي على موقفه من أنّ “الوضع الأمني والإجتماعي …