رياضة

ميسي يحطم الأرقام… ست كرات ذهبية

كرّس قائد منتخب الأرجنتين ونادي برشلونة الإسباني ليونيل ميسي مكانته كأحد أعظم لاعبي التاريخ، إن لم يكن أعظمهم، وذلك بعد أن أصبح أول لاعب يتوج بجائزة الكرة الذهبية التي تمنحها مجلة «فرانس فوتبول» الفرنسية لأفضل لاعب العالم، للمرة السادسة في مسيرته الرائعة.

وجاء التتويج السادس القياسي على الرغم من الصعوبات التي واجهها ميسي الموسم الماضي، إن كان مع فريقه برشلونة الذي خرج من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، أو منتخب بلاده الذي خرج من نصف نهائي كوبا أميركا على يد الغريم البرازيلي الفائز لاحقاً باللقب، ما يعني أن التصويت الذي شارك فيه 180 صحافياً من حول العالم، صبّ لمصلحته، لإدراك المصوّتين أن الإخفاق الجماعي لا ينفي عن الأرجنتيني قيمته العظيمة.
وخلف ميسي على العرش الكرواتي لوكا مودريتش الذي أحرز الجائزة العام الماضي بعد قيادة كرواتيا الى نهائي كأس العالم للمرة الأولى، متقدماً في التصويت على قلب الدفاع الهولندي فيرجيل فان دايك الذي قاد ليفربول الإنكليزي الى لقب دوري أبطال أوروبا، ورونالدو الذي اكتفى بالمركز الثالث.
وأضاف ميسي الكرة الذهبية الى تتويجه بجائزة الاتحاد الدولي «فيفا» لأفضل لاعب لهذا العام، والتي نالها في أيلول/سبتمبر للمرة السادسة أيضاً، متفوّقاً على فان دايك أيضاً ورونالدو.
وبدأت «فرانس فوتبول» الأمسية بتصنيف المرشحين الثلاثين بدءاً من البرتغالي جواو فيليكس (أتلتيكو مدريد الإسباني) والبرازيلي ماركينيوس (باريس سان جرمان الفرنسي) والهولندي دوني فان دي بيك (أياكس الهولندي) الذين تشاركوا المركز الثامن والعشرين، وصولاً الى العشرة الأوائل الذين كان من بينهم أربعة من لاعبي ليفربول.

وكان فان دايك أفضل اللاعبين ترتيباً من أبطال أوروبا في المركز الثاني، ثم جاء السنغالي ساديو مانيه رابعاً والمصري محمد صلاح خامسا والحارس البرازيلي أليسون بيكر الذي كوفئ بجائزة ليف ياشين لأفضل حارس هذا العام، في المركز السابع.
وعلى غرار ميسي الذي جمع بين جائزتي «فيفا» والكرة الذهبية، توّجت الأميركية ميغان رابينو الأفضل في النسخة الثانية من الجائزة المخصصة للسيدات وخلفت النروجية آدا هيرغربيرغ على العرش، وذلك بعد قيادتها منتخب بلادها الى لقب كأس العالم للسيدات 2019 في فرنسا، حيث نالت أيضاً جائزة «الكرة الذهبية» لأفضل لاعبة في المونديال و»الحذاء الذهبي» لأفضل هدافة.
وفاز الهولندي ماتيس دي ليخت، لاعب فريق يوفنتوس الإيطالي، بجائزة «كأس كوبا» لأفضل لاعب شاب، ليخلف الفرنسي كيليان مبابي لاعب باريس سان جرمان الذي نال الجائزة العام الماضي في أول نسخة لها.
وكان المدافع البالغ من العمر 20 عاماً قد تألق في صفوف فريق السابق أياكس أمستردام الهولندي الذي بلغ الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا الموسم لماضي، كما فاز معه بلقب الدوري المحلي، قبل انضمامه إلى يوفنتوس في الموسم الحالي في صفقة بلغت قيمتها 85,5 مليون يورو (94,7 مليون دولار).
وأصبح حارس ليفربول البرازيلي بيكر أول من يفوز بجائزة «كأس ياشين» التي تمّ استحداثها بدءاً من هذا العام لأفضل حارس مرمى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إغلاق Adblocker من أجل المتابعة