ميقاتي “يبتزّ” العهد بالإنهيار!

رحّل الرئيس المُكلف نجيب ميقاتي البحث في ملف تشكيل الحكومة إلى ما بعد محطة 4 آب، وهو ما تراه مصادر مُطلعة على مسار التأليف أنّه “محاولة إبتزار واضحة من الرئيس ميقاتي للعهد”، مُعتبرةً أنّ “ميقاتي عَمِد إلى تقديم إقتراحَيْن حكوميَيْن إلى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وهو يعلم سلفًا أنهما مرفوضان لا سيّما أنّ الأول هو الذي حمله سلفه سعد الحريري يوم إعتذاره والذي يُكرّس وفق المصادر “أعرافًا غير معتمدة في تشكيل الحكومات” من خلال إسناد “الداخلية” و”العدل” إلى فريق واحد، والثاني إعتماد التوزيع الطائفي للحقائب السيادية المُعتمد أصلًا في الحكومة المُستقيلة أي حكومة الرئيس حسان دياب، وهو ما يرفضه “العهد” لأنّه لا يمكن تكريس حقائب سيادية بشكل دائم لطائفة معينة ولا بدّ من المداورة.

وتُرجّح مصادر أخرى، أنّ “التأخير في التشكيل من قِبل ميقاتي إلى ما بعد 4 آب هدفه “إستباقي” لأي غضب مُحتمل في الشارع في هذا اليوم ردًّا على أي إسم إستفزازي يُمكن أن تحمله التشكيلة، وإن كان التخوّف من الفلتان الأمني مُستبعدًا بعد نجاح القوى الأمنيّة في إحتواء الإشكال الأمني الكبير يوم الأحد الفائت”.

ويبدو وفق المصادر عينها، أنّ “عين الميقاتي على مؤتمر دعم لبنان غدًا، ومستوى المشاركة فيه لا سيّما مشاركة المملكة العربيّة السعوديّة لما لها من دلالات واضحة على تسهيل المملكة لموضوع التشكيل”.

وبالتالي، يعلم ميقاتي، كما ترى المصادر، “مكانته وتعويل العهد على نجاح مًهمته فيتدلَّل و”يبتزّ” العهد على وقع الإنهيار الاقتصادي والمالي وهو المُدرك أن الشعب يعاني ولا يمكن تحت أي ظرف تأخير التشكيل لتحصيل مكاسب في غير مكانها”.

ليبانون ديبايت

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

السفينة الإيرانية الثالثة في طريقها إلى لبنان

أكّد موقع “مراقبة حركة السفن” أنّ سفينة إيرانية ثالثة في طريقها إلى الموانئ السورية ليتم …