لبنان

“مُناشدة”… الفاخوري بحالة صحيّة “متدهورة للغاية”

أصدر وكيلي الدفاع فرنسوا الياس، وسيلين عطالله بيانًا، عن قضية القائد العسكري السابق لمعتقل الخيام في جيش أنطوان لحد، عامر إلياس الفاخوري.

‎وتطرّق البيان “إلى التطوّرات الصحّية التي طرأت على موكّلهم عامر الفاخوري، خلال فترة حجزه التي طالت بسبب المماطلة والتسويف الحاصل في القضيّة”.

وأكد البيان أنّ، “الحالة الصحّية لموكّلنا متدهورة للغاية، بناء على تقارير طبّية صدرت عن الأطباء الذين عاينوه، وتبيّن بموجبها إصابته بسرطان الدم الذي أصبح في مراحل متقدّمة”.

وبموجب التقارير الطبّية هذه، لفت البيان الى أن “عامر الفاخوري، وإثر جلسات العلاج الكيميائي أُصيب بإلتهابات حادة منعته جسدياً من مقاومة هذا المرض، ووضعته في حالة عجز مصحوب بأوجاع وآلام مختلفة. ووضعه هذا بات يحول دون إمكانيّة تقديم العلاجات الكيميائيّة إليه”.

‎وفي هذا السياق، أشار البيان الى أن “معظم أدوية السرطان اليوم أصبحت إما مفقودة أو نادرة بسبب الأزمة التي يمرّ بها لبنان الأمر الذي زاد من سوء حالة عامر الفاخوري الصحّية وتدهورها”.

‎وختم، “من دون الغوص أكثر في تقنيّات الوضع الصحّي لعامر الفاخوري، فإنّه بناء على ما سبق، ولاسيّما التقارير الطبّية، ندعو بصفتنا وكيلي الدفاع عنه إلى إطلاق سراحه فوراً لأسباب إنسانيّة ووقف محاكمة شخص يقبع على فراش الموت على الرغم من قناعتنا التامة بأنّ الملف مفبرك ولا أساس قانوني له”.

وسابقًا، ذكرت شبكة “فوكس نيوز” الإخبارية أن لبنان يمكن أن يجد نفسه قريبًا تحت العقوبات بسبب احتجاز الفاخوري.

وأشارت الشبكة الى أن قضية الفاخوري لفتت انتباه السيناتور الاميركية جين شاهين، التي هدّدت بمعاقبة الأفراد المتورطين في سجنه.

وأضافت شاهين، “الوقت جوهري، والحكومة اللبنانية بحاجة إلى إدراك أنه ستكون هناك عواقب لاستمرار اعتقاله”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إغلاق Adblocker من أجل المتابعة