صحة

“نزيف الأنف القاتل”.. مرض غامض ينتشر!

قامت تنزانيا بارسال فريق من الأطباء وخبراء الصحة إلى منطقة نائية للتحقيق في مرض غامض أودى بحياة ثلاثة أشخاص.

وقال كبير المسؤولين الطبيين بالحكومة التنزانية، أيفيلو سيشالوي، في بيان إن أعراض المرض تشمل الحمى والصداع والتعب ونزيف الأنف.

وفي المجموع، سُجلت 13 حالة في ليندي، وهي منطقة تقع في المنطقة الجنوبية الشرقية من البلاد، توفي ثلاثة منهم على الأقل.

ويمكن أن تشير طبيعة الأعراض إلى شكل من أشكال الحمى النزفية الفيروسية، حيث تتلف جدران الأوعية الدموية الدقيقة في الضحية، ما يؤدي إلى تسربها.

وحددت منظمة الصحة العالمية 4 فيروسات مثل “مسببات الأمراض ذات الأولوية” التي يمكن أن تؤدي إما إلى الأوبئة أو جائحات – وهي حمى القرم والكونغو النزفية وحمى لاسا وماربورغ وإيبولا.

ومع ذلك، يقول سيشالوي إن نتائج اختبار جميع المرضى المصابين كانت سلبية بالنسبة لفيروسين نزفيين وقع اكتشافهما سابقا في المنطقة، وهما إيبولا وماربورغ، بالإضافة إلى الاتبارات السلبية لـ”كوفيد-19″

وقد تعافى أحد المرضى منذ ذلك الحين، بينما ما يزال الآخرون في عزلة.

وتساءلت الدكتورة أنجيلا راسموسن، عالمة الفيروسات بجامعة ساسكاتشوان في كندا، في البداية، عن مدى الجدية التي ينبغي أن يتعامل بها مسؤولو الصحة مع تفشي المرض.

وحذر تحليل لمنظمة الصحة العالمية من التهديد المتزايد للأمراض حيوانية المنشأ، الأمراض التي تنتقل من الحيوانات إلى البشر.

وإجمالا، ارتفع عدد حالات التفشي هذه بنسبة 63% في العقد الماضي، مقارنة بالسنوات العشر السابقة.

وفي عامي 2019 و2020، كان نصف جميع التهديدات العامة ناجمة عن أمراض حيوانية المصدر، و70% من هذا الرقم بسبب الحمى النزفية بما في ذلك الإيبولا.

وقال الدكتور ماتشيديسو مويتي، رئيس مكتب إفريقيا بمنظمة الصحة العالمية: “إن العدوى التي تنشأ في الحيوانات ثم تنتقل إلى البشر تحدث منذ قرون، لكن خطر الإصابات الجماعية والوفيات كان محدودا نسبيا في إفريقيا، انت البنية التحتية السيئة للنقل بمثابة حاجز طبيعي”.

ومع ذلك، مع تحسن النقل في إفريقيا، هناك تهديد متزايد من مسببات الأمراض حيوانية المنشأ التي تنتقل إلى المراكز الحضرية الكبيرة.

وأضاف مويتي: “يجب أن نتحرك الآن لاحتواء الأمراض حيوانية المصدر قبل أن تتسبب في انتشار العدوى ومنع إفريقيا من أن تصبح بؤرة ساخنة للأمراض المعدية الناشئة”.

روسيا اليوم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إغلاق Adblocker من أجل المتابعة