نصرالله: نحن أمام خطرين كبيرين!

نظّم حزب الله صباح اليوم، مسيرة جماهيرية في مدينة بعلبك إحياءً لذكرى أربعين الإمام الحسين، حيث توافد المشاركون من مختلف مناطق البقاع باتجاه مقام السيدة خولة.

وبعد المسيرة، تحدّث الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، متوجّهاً “بالشكر إلى القادمين إلى بعلبك”، مشيراً إلى أنه “حديثه فيه قسمين القسم الأول يرتبط بالمناسبة والقسم الثاني أدخل مباشرة إلى التطورات التي حصلت في الأيام الاخيرة”.

وتعليقاً على ما تشهده معظم المناطق اللبنانية من إحتجاجات شعبية، اعتبر نصرالله أنه “من السهل جداً ان يقف أحد اليوم ويقول لا دخل لنا دبروا أموركم ويلقي التبعات على الآخرين والاستقالة وركوب الموجة، أو كما يفعل البعض كما اعتادوا ان يفعلوا في الزمن الحاضر وفي التاريخ أن يقف على التل”.

وأضاف، “الهروب من المسؤولية هو اهون شيء، قبل أيام عندما حصلت الحرائق كان هناك مشهد عجيب غريب الكل كان يدين الدولة فمن هو المقصر إذا، النتيجة كانت لا شيء، كل ما قيل يومها انتهى مفعول الادانات لأن كل واحد يتصرف أنه غير مسؤول وغير معني ويلقي التبعات على الآخرين”.

وأشار إلى أن “الوضع المالي -الاقتصادي ليس وليد الساعة ولا العهد الجديد ولا الحكومة الحالية، بل هو نتيجة تراكم أقل شيء 20 ـ 30 سنة”.

وفي تقدير نصرالله، هناك “خطرين كبيرين الأول خطر انهيار البلد المالي والاقتصادي ويصبح البلد مفلساً، والخطر الثاني هو خطر الانفجار الشعبي نتيجة المعالجات الخاطئة”.

وفي حين أشار نصرالله إلى أنه “للأسف أننا نوضع امام خيارين وفي كلي الحالين “راح البلد”..المقاربة بهذه الحدة هي مقاربة خاطئة”، في المقابل رأى أنه “اذا قاربنا المسألة بإرادة يمكننا أن نجنب البلد كلي الخيارين، ما حصل هذين اليومين يعبر عن حقيقة أن معالجة الوضع المالي والاقتصادي بالضرائب والرسوم سيؤدي إلى انفجار شعبي”.

عن Akhbarna Online

شاهد أيضاً

بالفيديو.. “المناظر ما بتروح من وجي أبدا”.. والد الشهيد شربل حتي: فتحت ما في شباب!

ينتهي الكلام بعد مشاهدتكم هذا الفيديو.. تختفي الكلمات وتحل مكانها المشاعر والذكريات.. يسيطر الالم والحزن …