لبنان

هجوم ناري من باسيل على من يلوح بالإستقالة

شدد رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل خلال كلمته على أن “الحقيقة أن الحكومة تشتغل بالرغم من الكورونا، ولكن اتى وقت الحسم واخذ القرارات في شهر نيسان لتقرّ الخطّة في الحكومة وفي المجلس النيابي حيث يلزم، وانا هنا اطالب المجلس النيابي بالعمل، كما الحكومة؛ وبعقد جلسات نقاش عن بعد والتصديق بجلسات عامّة بالمجلس النيابي كي لا تكون عرضة للطعن”.

وأشار الى أن “الحكومة اخذت بمبادرة من الرئيس قرارا جيّدا بكشف الوضع المالي ولكنّه غير كافٍ اذا لم يُستتبع بقرار تدقيق تشريحي لكل الحسابات عن الأعوام السابقة لتبيان لماذا وكيف وصلنا الى هنا”، معتبراً أن “لا يمكن قيام خطة اذا لم نعرف حقيقة الوضع الراهن ولن يقبل أحد أن يعمل معنا، لا استشاري دولي ولا صندوق دولي، اذا لم نوفّر هذه الأرقام بشفافية واحتراف”.

وشدد على أن ” آن الاوان للبدء بالتفاوض الفوري والجدي مع صندوق النقد الدولي حول برنامج تمويل للبنان وأنا لا أسوّق لاعتماد هذا الخيار لكن أؤيده اذا ناسبتنا الشروط وإن لم يكن هناك شروط سياسية مضرة”.

ولفت الى أن “هناك شغور في نواب حاكم مصرف لبنان ومن واجب الحكومة ملئ الشواغر اذا كانت تريد اصلاح الوضع المالي”، مشيراً الى أن “قانون “الكابيتال كونترول” هو حجر أساس لأي عملية اصلاحية للقطاع المصرفي وقد تم الاتفاق أخيرا على وجوب قيام مجلس النواب بإقراره وعلى هذا الأساس قام وزير المال بتقديم مشروع القانون الى مجلس الوزراء ولا نعلم ماذا حصل حتى قام بسحبه”.

وشدد على أن “البعض أراد ان تكون هذه الحكومة لفترة قصيرة لتذهب وتعود السابقة وهناك تقاطع مصلحة بين بعض مَن في داخلها وبعض مَن في خارجها ولذلك نسمع تلويح البعض بالاستقالة”.

ودعا “الحكومة لانجاز ما عجزنا عن تحقيقه نحن سابقاً في المال والهدر والفساد وغيرها ولا احد يهدد الحكومة بالاستقالة”.

وقال، “أعلم أن الوضع صعب علينا وعلى والمواطنين ولكننا سوف ننتصر على كورونا وعلى فساد الدولة وأدعو التيار الوطني الى العمل الإيجابي على الارض وبين الناس وأن نقف الى جانب كل محتاج”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إغلاق Adblocker من أجل المتابعة