إقتصاد

هل تُجبر «OMT» زبائنها على تصريف تحويلاتهم من اللبناني الى الدولار؟

لم يعد خفياً على أحد الشح الحاصل لناحية غياب الدولار من السوق المالي. الأزمة هذه التي بدأت منذ أكثر من شهر إنعكست سلباً ليس فقط على المصارف والشركات والتجّار، بل إنعكست بشكل مباشر على المواطن اللبناني فقيراً كان أم غنياً الى أن بات يراقب يومياً سعر صرف الدولار ويُحضّر هاتفه الخلوي كلّما أراد سحب مبلغ مالي من البنك أو إجراء أي عملية نقدية وتصوير أي غُبن ممكن أن يتعرّض له لينشر المقطع عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي ظل التوتر الحاصل، إنتشرت شكاوى من المواطنين لناحية سعر صرف الدولار وقيام بعض الصرافين أو الشركات برفع سعر صرف الدولار الى 2120 على عكس سعر السوق المعتمد الذي أقفل الأسبوع الفائت على سعر وسطي بقيمة 1507,50 ليرات لبنانية.

من بين هذه الشكاوى، تناقلت مواقع التواصل الإجتماعي ومجموعات عبر تطبيق “واتس أب”، خبراً تحت عنوان: “فضيحة خربت بيوت الناس”، يتحدث عن أن “شركة التحويلات الماليةomt عمدت صباح اليوم بإيقاف عدد كبير من برامج وكلائها نظراً لتراكم الفرق بين حسابات اللبناني و الدولار لموديعيها و ذلك لأن الدولار مقطوع من السوق نهائياً و التقاضي يتم بالليرة .وهذا الامر جعل الشركة صباحاً توقف البرامج للوكلاء و اجبارهم على تحويل الفروقات من اللبناني الى الدولار على سعر صرف السوق اي اليوم ٢١٢٠ ل ل،وذلك يؤدي الى خسارات و افلاسات جرّاء الفروقات الكبيرة التي سيتحملها اصحاب المهن الحرة و المحلات في ظروف معيشية صعبة”.

أضاف: “على شركة omt الالتزام بسعر الصرف الرسمي المقرر من المصارف و عدم الإستفادة على ظهر التجار الصغار. وهذا الامر يؤدي الى خسارات في الاف العائلات”.

من جهتها، نفت مسؤولة العلاقات العامة في شركة omt جويس معوّض ما يتم تناقله. وقالت معوض في حديث لموقع جنوبية: “الأخبار المتداولة هذه أسمعها للمرة الأولى، لم يتم توقيف خدمات الـomt لدى أي من الزبائن”.

أمّا عن تحويل المبالغ من الليرة الى الدولار قالت معوّض: “نحن شركة تقدم خدمات مالية، وخدمات حكومية، ولا يوجد لدينا عمليات صرف عملة”.

أضافت: “الخدمة الموجودة على السيستم بالدولار، على الزبون دفعها بالدولار تلك الموجودة باللبناني على الزبون دفعها باللبناني، وإذا اراد تحويل المبلغ من لبناني الى دولار لايمكن تحويله في الشركة لأننا لا نقوم بتصريف عملات”.

جنوبية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إغلاق Adblocker من أجل المتابعة