عربي ودولي

وفقاً للشريعة الإسلامية وعلى خطى بن لادن.. هكذا تخلّصت أميركا من رفات البغدادي

بعد مرور 5 سنوات على تواريه عن الأنظار، أعلنت الولايات المتحدة الأميركية أوّل أمس مقتل زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي في غارة شنها الجيش الأميركي مساء السبت بإدلب شمالي سوريا، فيما أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الأحد، في كلمة من البيت الأبيض أن البغدادي مات “وهو يبكي ويصرخ”، مشيرا إلى أنّه فجر نفسه بعد محاولة هروبه من القوات الأميركية عبر أحد الأنفاق.

في السياق نفسه أكّد رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارك ميلي، اليوم الإثنين، خلال مؤتمر صحافي في البنتاغون، اعتقال القوات الأميركية لرجلين أثناء تنفيذ الغارة، إذ قال “لقد تم اعتقال رجلين بالغين حيين .. وهما الان محتجزان لدينا في منشأة آمنة”.

مصير جثّة البغدادي
مقتل البغدادي فتح نقاشاً حول مصير “جثته”، وكيف ستتعامل مع الموضوع الإدارة الأميركية، وفي حين نقلت وسائل إعلام عربية أن جثة البغدادي قد تدفن في إحدى مناطق العراق، غير أنّ مصدر مطلع أكّد لـ”CNN ” أنّ التخلص من جثة زعيم تنظيم الدولة الإسلامية، سيتم في البحر.

وفي ظلّ تضارب الروايات، نقلت “رويترز” عن رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة تأكيده التخلص من رفات البغدادي، وأشار ميلي إلى أنّ الرفات دفن في البحر وفقا للشريعة الإٍسلامية، موضحاً أنّ واشنطن غير مستعدة حاليا لنشر صور ولقطات لمهمة قتل البغدادي.

وكان مستشار ترامب، للأمن القومي، روبيرت أوبراين، قد توقع في حوار مع قناة “NBC” الأميركية أن تتبع بلاده البروتوكول ذاته الذي استخدمته بالتخلص من جثة زعيم القاعدة أسامة بن لادن، الذي قتل على يد القوات الأميركية في مهمة خاصة عام 2011 على الأراضي الباكستانية، وتم التخلص من جثته في البحر.

وكالات
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إغلاق Adblocker من أجل المتابعة