الأبرز

“3 رسائل” من وزير الخارجية الكويتي إلى لبنان!

إستقبل رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي، وزير خارجية الكويت ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح مساء اليوم في السراي الحكومي، فور وصوله إلى لبنان في زيارة رسمية تستمر حتى بعد ظهر غد الأحد.

وعقد الرئيس ميقاتي خلوة مع الوزير الصباح استمرت نصف ساعة أعقبها اجتماع موسع شارك فيه عن الجانب اللبناني وزير الخارجية عبد الله بو حبيب والأمين العام لمجلس الوزراء القاضي محمود مكية ومستشار الرئيس ميقاتي الديبلوماسي السفير بطرس عساكر.

وخلال الاجتماع رحّب الرئيس ميقاتي بزيارة وزير خارجية الكويت التي تعبّر عن مشاعر أخوية وثيقة، وتاريخ طويل من التفاهم والثقة بين لبنان والكويت.

وشكر رئيس مجلس الوزراء دولة الكويت، أميراً وحكومة وشعباً، على وقوفها الدائم الى جانب لبنان، وقال: “لقد مثلت العلاقات بين بلدينا نموذجاً للاخوة ونحن نشكر الكويت على ما تقدمه من عون دائم وسند للبنان في كل الأوقات والأحوال، وعلى احتضانها اللبنانيين، ولن ينسى اللبنانيون وقوف الكويت دولة وشعبا الى جانبهم في كل الاوقات العصيبة، وآخرها بعد تفجير مرفأ بيروت، حيث هبت الكويت، بتوجيه أميري، لبلسمة جراح المنكوبين والمساهمة في اعادة اعمار ما تهدّم”.

وأضاف، “نحن نتطلع إلى توثيق التعاون بين لبنان ودول مجلس التعاون الخليجي، وبإذن الله ستكون الكويت الى جانب لبنان، وستستعيد العلاقات بين لبنان والأخوة العرب متانتها”.

ومن المقرّر أن تستكمل المحادثات خلال مأدبة عشاء يقيمها الرئيس ميقاتي في دارته تكريماً للوزير الصباح.

وفي وقتٍ لاحقٍ، قال وزير الخارجية عبدالله بو حبيب في مؤتمر صحفي مع نظيره الكويتي من السراي الحكومي: “نشدّد على دور الكويت في الوجدان العربي، وما يجمعنا بالكويت هو الكثير ونعتز بالجالية اللبنانية المقيمة هناك”.

وبدوره، قال وزير الخارجية الكويتي الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح: “تشرفت بلقاء رئيس الحكومة نجيب ميقاتي وستكون لي لقاءات أخرى غداً”.

وأشار إلى أن “لبنان أيقونة متميزة في العالم العربي، ونؤكد على ضرورة عدم تدخله في شؤون أي دولة عربية، ونقوم بخطوات لبناء الثقة مع لبنان ونتمنى أن تتقدم الأمور نحو الأمام”.

وأضاف، وزير الخارجية الكويتي: “أحمل 3 رسائل أولها التعاطف مع الشعب اللبناني، وثانياً لا نريد أن يكون منصة للتهجم على الدول العربية والخليجية، وثالثاً أن يلتزم لبنان بالاصلاحات المطلوبة منه”.

وتابع، “هناك ملاحظات بالنسبة لمفهوم النأي بالنفس الذي ارتبط بالسياسة اللبنانية، ودول مجلس التعاون الخليجي متعاطفة مع لبنان”.

وأردف: “لم يكن هناك أي قطع للعلاقات بين دول الخليج ولبنان، ونأمل أن نرى زخماً إيجابياً وتفاعلاً جديداً مع بيروت خلال الأيام المُقبلة، ورؤيتنا الكويتية والخليجية هي أن يكون لبنان قويًا قادرًا على الوفاء بالتزاماته الدولية”.

وأكدّ وزير الخارجية الكويتي، “هدفنا مساعدة لبنان وانتشاله من الصعاب التي يعيش في خضمّها”، قائلاً: “لا نريد تدخل دول في شؤون لبنان، ولا نريد تدخل لبنان في شؤون دول أخرى، وأنا هنا لإنتشال لبنان من المشاكل التي يعاني منها وسحب السفير لا يعني قطع العلاقات وزيارتي تهدف إلى إعادة الثقة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى إغلاق Adblocker من أجل المتابعة